بحضور عامل الإقليم، انطلاق فعاليات الملتقى الدولي للعلم في خدمة الاقتصاد التضامني بالكلية المتعددة التخصصات بخريبكة

نظم مختبر المتعدد التخصصات للبحث والابتكار التابع للكلية المتعددة التخصصات بخريبكة بشراكة مع تعاونية بيوتكنلوجي، (نظم) صباح اليوم الملتقى الدولي الأول للعلم في خدمة الاقتصاد التضامني، الملتقى الذي سيستمر على مدى ثلاث أيام، عرف حضور وازن ترأسه عامل الإقليم بحضور السيدة نائبة رئيس جامعة المولى سليمان وعميد الكلية المتعددة التخصصات ومدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية ورئيس المجلس الإقليمي، ونائب رئيس المجلس البلدي، ورؤساء المصالح الخارجية، وممثلي المؤسسات الداعمة.
انطلق الحفل بكلمة نائبة رئيس جامعة المولى سليمان، عبرت خلالها عن اعتذار الرئيس عن الحضور بسبب التزامات طارئة، واعتبرت أن هذا الحدث يعتبر حدثا مهما وملهما لفعاليات المجتمع المدني والنسيج الاقتصادي ويساهم في تعزيز الروابط بين الجامعة والتعاونيات والشركات وحاملي المشاريع، ونوهت نائبة الرئيس بالعمل الذي تقوم به اللجنة التنظيمية لإنجاح هذا الملتقى والجهود التي بدلوها لإخراجه إلى أرض الواقع، معتبرة أن البحث في مجال النباتات العطرية والطبية يشكل رافعة للاقتصاد التضامني.
أما عميد الكلية فعبر عن فخره بتنظيم هذا الحدث الدولي الهام الذي يعتبر الحلقة الأولى من حلقات الأنشطة المبرمجة من طرف مختبرات الكلية وأساتذتها، في المجال الأكاديمي والتربوي، وعلى مستوى البحث العلمي، وأكد خاليد مهدي أن الكلية منفتحة على النسيج الاقتصادي والجمعوي بالإقليم، وتعد شريكا لكل الفعاليات المساهمة في التنمية، واعتبر العميد أن هذا الملتقى سيساهم في تعزيز فرص التعاون بين الكلية ومحيطها، متمنيا النجاح لهذا الملتقى ومؤكدا استعداده لدعم كل المبادرات المماثلة.
وتناول الأستاذ حكيم عليلو رئيس اللجنة التنظيمية الكلمة ليقوم بعرض أسباب نزول هذا الملتقى، منطلقا من الدور الذي تلعبه الجامعة في دعم المجتمع المدني والنسيج الاجتماعي، واعتبر عليلو أن الملتقى سيعرف تقديم مداخلات علمية أكاديمية في مختلف المجالات المرتبطة بالنباتات والأعشاب الطبية، طيلة اليوم الأول، فيما ستنظم خلال اليوم الثاني ورشات تكوينية لفائدة التعاونيات عبر برنامج تكويني غني يدور حول صناعة مستحضرات التجميل المستخرجة من النباتات، وطرق استغلال النباتات العطرية والطبية وطرق استخراج الزيوت منها، كما يتضمن البرنامج ورشات تكوينية في طرق تسويق وبيع هذه المنتجات المستخرجة من النباتات، كما سيعرف اليوم الثالث إطلاق قافلة صناعة مستحضرات التجميل التي ستستمر على مدى سنة كاملة، ستستفيد من خلالها 180 مستفيد ينتمون لست تعاونيات نشيطة في مجال الزيوت العطرية والنباتات الطبية، بجهة بني ملال خنيفرة، ، من تكوين مستمر في المجالات المذكورة.
واعتبر عليلو أن الملتقى سيشكل فرصة لحاملي المشاريع لعرض أفكارهم وطرحها على خبراء ومختصين لمناقشتها والتباري للحصول على فرصة للفوز بجوائز هامة تساعدهم على تحقيق هذه المشاريع على أرض الواقع.
وبعد ذلك أعطيت الكلمة للمؤسسات الشريكة والداعمة للتعبير عن مقومات هذه الشراكة وأسسها والمجالات التي يمكنها المساهمة من خلالها في دعم الملتقى والتعاونيات الشريكة.
وفي نهاية الجلسة الافتتاحية قام عامل الإقليم رفقة الوفد المرافق له بزيارة للمعرض المنظم برواق المدرج الرئيسي الذي خصص لعرض منتوجات التعاونيات الشريكة وبعض مرافق الكلية، أما الجلسة الثانية فخصصت للمداخلات العلمية المقدمة من طرف الباحثين والأساتذة في مواضيع مختلفة متعلقة بالنباتات والزيوت العطرية.

شاهد أيضاً

قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة نزلاء مركز استقبال الأشخاص المسنين

نظمت جمعية أولاد لبلاد للإسعاف الاجتماعي، الجمعة، قافلة طبية متعددة التخصصات لفائدة نزلاء مركز “دفاع” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *