أخبار عاجلة

بني ملال: “إسمنت بمواصفات خاصة لسدود مستدامة” محور يوم دراسي

بني ملال- شكل موضوع “إسمنت يمواصفات خاصة لسدود مستدامة” محور يوم دراسي نظمته اليوم الخميس ببني ملال شركة “إسمنت أطلس” (سيماط) بتعاون مع مديرية التجهيزات الهيدروليكية والمختبر العمومي للتجارب والدراسات ومكتب الاستشارة والهندسة والتنمية.

وناقش هذا اليوم سبل تطوير صناعة الإسمنت كرافعة للبنية التحتية الهيدروليكية، واستخدام أنواع من الإسمنت بمواصفات خاصة في بناء السدود المستدامة، التي تواكب التطورات الحديثة في هذا المجال.

وبهذه المناسبة ، أشار عبد الكريم أيت أهداد ، عن مديرية التجهيز الهيدروليكي، إلى أن المغرب قد انخرط منذ فترة طويلة، بفضل سياسة ملكية حكيمة وبعيدة النظر، في مسار رائد لبناء السدود بهدف تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة بالمملكة.

وأوضح أن هذه السياسة ، التي دشنها المغفور له صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني وعمل على توطيدها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مكنت البلاد من التوفر على عدد هام من السدود الكبيرة ، مما سمح بالولوج إلى الماء الصالح للشرب على نطاق واسع.

واعتبر في المقابل أنه على الرغم من هذا التراث الغني للبنية التحتية الهيدروليكية التي يتوفر عليها المغرب ، فإن العرض المتعلق بالماء لا يزال مهددا بسبب الطلب القوي الذي مافتئ يعرف ارتفاعا مطردا ، وتقلبات التغيرات المناخية التي وضعت البلاد في حالة من الإجهاد المائي.

وأبرز أنه تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، تم تطوير البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027 والاتفاقية الإطار المتعلقة بتنفيذه ، لافتا إلى أن هذا البرنامج يهدف إلى تعزيز الإمكانات الوطنية من خلال إنجاز 20 مشروعا كبيرا لتحسين قدرة المغرب على مواجهة الأخطار والاضطرابات المناخية.

وأشار إلى أن “الرغبة في الوصول إلى بناء سدود تقاوم لفترة أطول دون التعرض لأضرار بسبب التأثيرات الزمنية ، دفعتنا إلى استخدام خرسانة عالية الأداء تتميز بخاصيات ميكانيكية عالية وبديمومة كبيرة”، مذكرا بأن التقدم المحرز في هذا الإطار يعود إلى مساهمة جميع الشركاء ، خصوصا مكاتب الدراسات ومصنعي الإسمنت والمنعشين الاقتصاديين.

وقال إن التحسينات التي أدخلتها صناعة الروابط الهيدروليكية على جودة الإسمنت، وتطوير المواد المضافة واستخدام تلك المتناهية الصغر، قد مكنت من تحقيق تقدم كبير على مستوى متانة الخرسانة المستخدمة في بناء السدود.

كما سلط السيد أيت أهداد الضوء على تجربة شركة “إسمنت أطلس” في تطوير إسمنت بخاصيات متفردة تستجيب للمتطلبات المعمارية والتقنية لمختلف المشاريع ، فضلا عن الخبرة والكفاءة المتبتة لمكتب الاستشارة والهندسة والتنمية، الذي واكب بناء أكثر من 130 سدا ، بالإضافة إلى العديد من مراجع الخبرة التقنية “للمختبر العمومي للتجارب والدراسات” في أوراش السدود والدراسات المتعلقة ب”علم أمراض المنشآت والمباني”.

وشكل هذا اليوم الدراسي، الذي تمحورت أشغاله حول دورتين دراسيتين تقنيتين، فرصة للمناقشة بين الخبراء والمهنيين حول آفاق تطوير إنشاء المنشآت المائية وتحسين أداء ديمومة الخرسانات المتينة الكبرى.

شاهد أيضاً

المبادرة الوطنية للتنمية: تسليم 14 حافلة مدرسية لفائدة جماعات ترابية بإقليم أزيلال

أزيلال – تم أمس الأربعاء تسليم 14 حافلة نقل مدرسية لفائدة عدد من الجماعات الترابية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.