أخبار عاجلة

أزيلال: إعطاء انطلاقة خدمات المركز الصحي القروي آيت أوقبلي

أعطى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد أيت طالب، اليوم الجمعة، انطلاقة خدمات المركز الصحي القروي آيت أوقبلي بإقليم أزيلال.

ويستهدف هذا المركز الصحي القروي، الذي حضر انطلاقة خدماته على الخصوص والي جهة بني ملال- خنيفرة عامل إقليم بني ملال، وعامل إقليم ازيلال، ورئيس جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، ساكنة تقدر بنحو 7111 نسمة.وقد تمت إعادة بنائه على مساحة إجمالية تقدر ب 300 متر مربع، حيث سيمكن ساكنة المنطقة من الاستفادة من الخدمات الصحية الأولية والعلاجات الاستشفائية.

وتأتي انطلاقة خدمات هذا المركز تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، المتعلقة بإصلاح وتأهيل القطاع الصحي، وفي إطار تطوير العرض الصحي لمواكبة تنزيل الورش الملكي للحماية الاجتماعية، لاسيما ما يتعلق منه بإرساء تغطية صحية شاملة وموحدة، ومن أجل تقريب الخدمات العلاجية والاستشفائية من المواطنات والمواطنين بإقليم أزيلال.

ويتكون المركز الصحي القروي من المستوى الثاني، من قاعات للفحوصات الطبية، والعلاجات، والولادة، وما بعد الولادة، وأخرى خاصة بصحة الأم والطفل، وصيدلية ومكاتب ومرافق أخرى.

ووفرت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية موارد بشرية مؤهلة ستسهر على تقديم الخدمات الصحية والولادة بهذا المركز، تضم طاقما طبيا وتمريضيا مكونا من طبيب و06 ممرضات وممرضي وقابلتين.

وفي تصريح للصحافة ، أوضح السيد أيت طالب أن المركز سيقدم خدمات متنوعة تشمل العلاجات الطبية الأولية ومتابعة النساء الحوامل وبرنامج التلقيح، لفائدة ساكنة أيت أوقبلي والمناطق المجاورة يفوق تعدادها 7 آلاف نسمة.

وأشار إلى أن من شأن انطلاقة خدمات هذا المركز فك العزلة عن المنطقة بأكملها ، مضيفا أن هذه المؤسسة تتوفر على معدات طبية حديثة، وعلى الحلول التقنية للاستشارات الطبية عن بعد في العديد من التخصصات.

ولفت إلى أن المركز يستفيد من شبكة الإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية العالية الجودة لربطه بمركز التطبيب عن بعد المتواجد بجامعة محمد السادس لعلوم الصحة بمدينة الدار البيضاء.

من جهته ، أشار رئيس جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، شكيب النجاري، إلى أن إطلاق الاستشارة عن بعد سيمكن ساكنة هذه المناطق من الاستفادة من خبرات الموارد البشرية في مختلف التخصصات.

وأضاف أنه سيكون بإمكان المرضى والنساء الحوامل والأطفال الاستفادة من الاستشارة عن بعد، مما سيساعد على فك العزلة عن المنطقة.

وقد قامت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، بشراكة مع جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، بتزويد هذا المركز الصحي القروي، بمعدات حديثة تمكن ساكنة المنطقة من الاستفادة من خدمات الاستشارة الطبية عن بعد في مجال الطب العام والمتخصص، حيت يتوفر على أحدث الحلول التقنية للاستشارات الطبية عن بعد في العديد من التخصصات، علاوة على معظم الأجهزة الطبية (الكشف بالموجات فوق الصوتية، تخطيط القلب الكهربي، المناظير المتعددة، إلخ..

وقد تم تكوين موظفي وأطر هذا المركز الصحي في مجال تقنيات التطبيب عن بعد من أجل تمكينهم من استغلال الأجهزة بشكل فعال وممارسة هذا التخصص في أفضل الظروف، مما سيمكن من تحسين خدمات القرب الصحية لفائدة الساكنة المحلية والتقليص من التفاوتات المجالية.

شاهد أيضاً

إعطاء انطلاقة تشغيل الطريق المدارية لبني ملال

بني ملال – أعطيت اليوم الخميس انطلاقة تشغيل الطريق المدارية لمدينة بني ملال، التي تمتد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.